العودة   منتديات جواهر > منتديات جواهر الثقافية > ثقافة - معلومات عامة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-03-29, 04:15 PM   #1
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
 اوسمتي
45 الادارة المميزة 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي قصة موهبةوإختراع....متجدد











قصة موهبةوإختراع....متجدد



الموهبة والإبداع عطيَّة الله تعالى لجُلِّ الناس

وبِذرةٌ كامنةٌ مودعة في الأعماق تنمو وتثمرُ أو تذبل وتموت

كلٌّ حسب بيئته الثقافية ووسطه الاجتماعي



وهنا

سنضع كل إبداع لموهوب او موهوبة سواكان حديثاا اوقديماااوسنذكر قصة هالإبداع
في منتداناا الغالى

لاننانؤمن أن لك ميزةً تميزك عن الآخرين

لذا نفخر بك وبإبداعك مهما كان نوعة

وأخيرااااا

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ...
وجعلكم من المبدعين والمبدعات دوماً وأبداً

شاركونااااااا










 

رد مع اقتباس
إعلانات google
قديم 2013-03-29, 04:16 PM   #2
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد



فتاة خجولة السبب وراء اختراع سماعة الطبيب







يعود الفضل في اختراع سماعة الطبيب إلى فتاة خجولة كانت تعاني من مرض صدري
واستدعى أهلها الطبيب لفحصها
وكان ذلك في فرنسا عام 1916
وعندما وصل الطبيب واسمه "رينيه ليناك" إلى بيت الفتاة وأراد فحصها.

وكما هو في العادة وضع الطبيب "رينيه" أذنه على قلب الفتاة لسماع دقاته،
ولكن الفتاة رفضت ذلك،
ففكر في طريقة أّخرى يستطيع بها تحقيق الهدف ذاته،
فما كان منه إلا أن اخذ صحيفة ولفها بشكل اسطواني ووضع طرف على قلب الفتاة وطرف على أذنه
فلاحظ انه يسمع دقات القلب بوضوح
ومنه بدأت فكرة سماعة الطبيب.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:17 PM   #3
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد



قصة اختراع الكمبيوتر..

أهم اختراعات العصر الحديث




جهاز كمبيوتر حديث

الكمبيوتر أو الحاسوب ترجمة حرفية للكلمة الإنجليزية COMPUTER،
وقد شاع استخدام الكلمة الإنجليزية التي اشتُقت من الفعل COMPUTE أي حَسَبَ،
وتطلق كلمة الحاسب أو الكمبيوتر على كافة الأحجام والأنواع من الحاسبات الآلية
سواء أكان استعمالها للغرض الشخصي أو في مؤسسة أو شركة،
أو أن يستخدم لأغراض بعينها في الصناعات المختلفة،
وأصبح الكمبيوتر الآن عنصرا رئيسيا في مختلف نواحي الحياة،
حتى بات الجهل باستخدام الكمبيوتر هي الأمية الحقيقية في هذا العصر.

وظهر أول حاسب آلي في بداية الأربعينات من القرن العشرين،

وكان يتسم بضخامة الحجم والبطيء الشديد وكان يحتاج إلى مساحات واسعة
وتجهيزات خاصة وكانت إجراءات التعامل معه معقدة تحتاج إلى متخصصين.

لكن على مدار الخمسين عاما التي تلت ظهور أول كمبيوتر حدثت تطورات وطفرات،

تمثل أولها في مرحلة الصمامات الزجاجية،
ثم مرحلة الترانزيستور الذي تم اختراعه بواسطة معامل شركة "بل
مما أدى إلى تخفيض حجم الكمبيوتر وسعره وتكاليف صيانته وتبريده.

وكانت مرحلة المعالجات الدقيقة Processor

و(أي وحدة المعالجة المركزية التي على قطعة واحدة)
التي أسستها شركة إنتل Intel خطوة محورية في تاريخ الكمبيوتر
حيث دخلت بعد ذلك شركات كبيرة حلبة السباق،
مثل زيلوج Zilog وموتورولا Motorola وآبل Apple وأتاري Atari .

وفي عام 1981م أنتجت شركة آي بي إم I.B.M أول جهاز شخصي

أطلقت عليه جهاز الكمبيوتر الشخصي من أي بي إم I.B.M Personal Computer ،
وشاع استخدام هذه التسمية حتى أطلقت على كل جهاز كمبيوتر صغير.

وفي العام 1989 أعلنت أنتل عن ظهور معالجات (80486) ،

والذي يحتوي على مليون ترنزستور قادر على تنفيذ 15 مليون عملية في الثانية،
وشهد عام 1993 ميلاد معالجات طراز بنتيوم "Pentium" ،
أو (80586) بطرازات وسرعات مختلفة تقترب من 300 مليون ذبذبة في الثانية،
وقادرة على إجراء عمليات لـ 64 رقم ثنائي.

الكمبيوتر والإنسان

يعد العالم "جون فون نيومان JOHN VON NEWMAN"
أول من قام بدراسة التركيب الوظيفي للإنسان عن طريق ملاحظة كيفية حله للمشكلات،
ووجد أن الإنسان لكي يحل مشكلة معينة فإنه يقوم بتوظيف حواسه في جمع عناصر المشكلة ومعلوماتها،
ثم يلي ذلك تخزين هذه المعلومات في الذاكرة،
ثم يقوم العقل بتحليل المشكلة ومن ثم إيجاد الحل المناسب من واقع خبرته التي تعلمها،
وينتهي الأمر باتخاذ قرار معين حيث تصدر الأوامر إلى العضلات المختلفة في عضو من أعضاء للتنفيذ
وتقوم الأعصاب بدور الناقل في جميع مراحل هذه العملية.

ولما كانت ذاكرة الإنسان عاجزة عن استيعاب المعلومات والبيانات إلى ما لا نهاية

فقد استعان الإنسان بوسائط مساعدة يقوم بتخزين المعلومات عليها ثم استدعائها في أي وقت،
وذلك عن طريق أيٍ من وحدات الإدخال الخاصة به؛
لذلك فقد اختُرع الكتابُ المقروء والصوتُ المسجَّل والفيديو المرئي

وغيرها من وسائل حفظ البيانات والمعلومات.

وما لاحظه "نيومان" هو ما تم تطبيقه عمليا عند تصميم جهاز الكمبيوتر؛

فوحدات إدخال تؤدي للكمبيوتر ما تؤديه الحواس الخمس،
فنجد أن هناك عدة أنواع من أجهزة أو وحدات الإدخال،
مثل لوحة المفاتيح KEYBOARD
والفأرة (MOUSE)
والماسح الضوئي (SCANNER
وقلم القراءة الضوئي، وهكذا .

ويحتاج الكمبيوتر إلى ذاكرة أساسية داخلية MAIN MEMORY

ولا يمكن للجهاز أن يعمل بدونها وهي دائمة الاتصال بوحدة المعالجة المركزية،
والتقسيم المنطقي للذاكرة مكون من مجموعة من الحجرات تسع كل منها لثمانية بتّات BITS،
والبت هو أساس العمل في الكمبيوتر وكل ثمانية بتات BITS تمثل BYTE بايت واحد الذي يمثل بدوره حرف هجائي أو رقمي واحد.

والذاكرة الأساسية المرتبط بوحدة المعالجة المركزية محدودة في قدرتها التخزينية؛

لذلك تم استحداث عدد من وسائل التخزين المساعدة تماما مثل الوضع في حالة الإنسان،
فنجد مثل الوسائط الممغنطة مثل الأسطوانات اللينة (FLOPPY DISKS
والأسطوانات الصلبة (HARD DISKS) والشرائط الممغنطة MAGNETIC TAP،
وكذلك الأسطوانات الضوئية OPTICAL DISKS ثم الأسطوانات المليزرة على اختلاف أنواعها.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:20 PM   #4
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد



قصة اختراع الطائرة..

من حمامة خشبية إلى بوينج نفاثة






في 17 ديسمبر عام 1903م،
تمكن الأخوان الأمريكيان "أورفيل وويلبر رايت"
اللذان كانا يعملان في صناعة الدراجات من تصنيع أول طائرة في التاريخ،
وقاما بهذا العمل قرب بلدة كيتي هوك،
بولاية كارولينا الشمالية الأمريكية، واستأثر أورفيل بالطلعة الأولى،
قطع خلالها مسافة 37م بطائرته المصنوعة من الأخشاب والأسلاك وقطع القماش،
وبعد نجاح الأخويْن رايت،
استمر المخترعون والطيارون في العمل المتواصل لتحسين تصميم الطائرة.

وتعد الطائـرة أحدث وأسرع وسائل النقل،

حيث لا يتفوق عليها في السرعة سوى المركبات الفضائية،
وتستطيع طائرة النقل أو طائرة السفر الجوي النفاثة الحديثة،
أن تقل حمولة ثقيلة من الركاب والبضائع لتعبر بهم أجواء القارة الأوروبية في أقل من خمس ساعات،
وكذلك فهي تستطيع أن تطير نصف المسافة حول العالم من لندن إلى سيدني في أقل من 24 ساعة.

وفي كل عام تقريبًا،

كانت تطير طائرات أكثر سرعة، ولمسافات أكثر بعدًا مقارنة بالطائرات التي سبقتها في العام المنصرم،
وفي ثلاثينيات القرن العشرين بدأت الطائرات المصنعة من المعدن،
وأحادية السطح (أي ذات الجناح الواحد) تحل محل الطائرات الخشبية،
وثنائية السطح (أي ذات الجناحين) والمغطاة بقطع القماش.
وكان اختراع المحركات النفاثة في خلال الثلاثينيات من القرن العشرين مصدرًا لتزويد الطائرات بوحدات دفع ذات قدرات عالية.

وخلال الحرب العالمية الثانية (1939- 1945م) استمر تقدم العمل في تطوير الطائرات،

حيث استخدم الجيل الأخير من المقاتلات المروحية،
باكورة المقاتلات النفاثة،
وكذلك القاذفات الثقيلة طويلة المدى.

وفي بداية الخمسينيات من القرن العشرين بدأت طائرات السفر الجوي في رحلات يومية لعبور المحيط الأطلسي دون توقف،

ومع نهاية الخمسينيات أصبحت طائرات الركاب النفاثة تؤدي دورًا مهمًا في تقريب جميع الدول مما جعل الانتقال فيما بينها ميسرًا،
وبدا العالم أصغر كثيرًا مما كان قبل ذلك بقرن من الزمان.


أسرع الطائرات مزودة في العادة بمحركات نفاثة أو صاروخية،
وتعد الطائرة لوكهيد (س ر-71 أ)
التابعة للقوات الجوية الأمريكية من أسرع الطائرات النفاثة،
فهي تستطيع الطيران بسرعات تتعدى 3.200 كم/ ساعة،
وجلبت الطائرات معها تغيُّرات عديدة في أسلوب حياة الناس،
فملايين البشر يعتمدون على الطائرة لتحقق لهم انتقالاً مريحًا،
أما رجال الأعمال فيتوقعون خدمات بريدية سريعة،
كما تقوم العديد من المصانع بتصدير منتجاتها عن طريق الجو،
وتقدم الطائرة خدماتها للبشرية بطرق أخرى عديدة تتراوح بين مكافحة حرائق الغابات
وحمل المساعدات في حالات الطوارئ، كذلك فإن الطائرة سلاح أساسي في الحروب.


مراحل تطور الطائرة

في عام 1500م وضع الفنان المبتكر الإيطالي ليوناردو دافينشي رسوماته لآلة طائرة ذات أجنحة رفرافة،
وفي عام 1783م حقق الفرنسيان جان ف. بيلاتر دي روزييه،
والماركيز دآرلاند أول ارتفاع في الجو في بالون أخف من الهواء مستخدمين الهواء الساخن لذلك.

1804م أطلق السير جورج كايلي البريطاني أول نموذج لطائرة شراعية بنجاح.

1843م وضع وليم س. هنسون،
المبتكر البريطاني تصميمات لطائرة تدفع آليا بمحرك بخاري تتضمن العديد من الأجزاء الرئيسية للطائرة الحديثة.
1848م بنى جون سترنجفيللو، البريطاني،

نموذجًا مصغرا مُعتمدًا على تصميمات طائرة هنسون،
وتم إطلاق هذه الطائرة، ولكنها لم تبق في الجو إلا فترة قصيرة.

1891- 1896م أصبح أوتُّو ليلينتال، الألماني،

أول من قاد بنجاح طائرة شراعية في الجو. 1896م أطلق صمويل ب. لانجلي، الأمريكي،
نموذجًا لطائرة تدفع آليا بمحرك بخاري.
1903م قام الأخوان أورفيل وويلبر رايت الأمريكيان بأول طلعة طيران بطائرة أثقل من الهواء،

تدفع آليا، قرب بلدة كيتي هوك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقطعت الطائرة في طلعتها الأولى مسافة 37م،
وبقيت في الجو زمنًا قدره 12 ثانية 1906م تمكن تراجان فولا، المبتكر الروماني،
من بناء أول طائرة بحجم كامل وجناح مفرد، لكنها لم تقدر على الطيران.
1909م أصبح الفرنسي لويس بليريو أول شخص يطير عبر القناة الإنجليزية.

1913م قام إيجور أ. سيكورسكي، المبتكر الروسي،
ببناء وقيادة أول طائرة ذات أربعة محركات.
1915م أول طيران لطـائرة مصـنعة بالكامل مـن المعـدن، وذات جناح كابولي،

صنعت في ألمانيا تحت اسم "يونكرز ج ـ 1"
1924م أجري اختبار جوي في ألمانيا ـ لأول طائرة مصنعة بالكامل من المعدن ـ ومزودة بثلاثة محركات طراز يونكرز ج ـ 23.
1927م قامت طائرة النقل الشهيرة لوكهيد فيجا،

ذات المحرك الواحد بـأول رحلة لها.
1930م قام المهندس البريطاني، فرانك ويتل،

بوضع تصميمات لأفكاره بشأن محرك نفاث.
1936م دخلت طائرة النقل دوجلاس دي.سي ـ 3 الخدمة على الخطوط الجوية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأصبحت هذه الطائرة الأكثر استخداما في تاريخ الخطوط الجوية.
1939م تم في ألمانيا بنجاح، أول طيران لطائرة ذات محرك نفاث.
1947م قام تشارلز ييجر،

نقيب طيار بالقوات الجوية الأمريكية بأول طلعة طيران يتخطى خلالها سرعة الصوت بالطائرة الصاروخية (بيل إكس ـ 1).

1952م بدأت الطائرة (ديها فيلاند كوميت) أول طائرة خطوط جوية نفاثة ضخمة، بالخدمة.
1953م بدأت أول طائرة نقل مروحية، (فيكرز فيسكونت)،

الخدمة في خطوط جوية منظمة.
1953م أصبحت الطائرة الأمريكية (ف ـ 100 سوبر سابر)
أول مقاتلة نفاثة عاملة.
1958م بدأت الطائرة (بوينج 707) في العمل وكانت أول طائرة نقل تعمل بين الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

1960م كانت الطائرة البريطانية (هوكر ب ـ 1127)
أول طائرة ذات محرك مفرد تقلع وتحط عموديا.
1968م قام الطيارون الروس باختبار أول طائرة نقل في العالم تتخطى سرعة الصوت،
وهي الطائرة (تي يو 144).
1970م بدأت خدمات طائرة الجامبو النفاثة (بوينج 747).

1976م دخلت الطائرة (كونكورد) في خدمة المسافرين،
وهي طائرة نقل تتخطى سرعة الصوت اشترك في تصنيعها كل من بريطانيا وفرنسا.
1995م دشنت الطائرة (بوينج 777) لخدمة المسافرين،
وهي أكبر طائرة نفاثة في العالم ثنائية المحركات.
2000م توقفت طائرة الكونكورد عن الطيران إلى حين معرفة أسباب الشروخ التي ظهرت على جسمها.


المحاولات الأولى

عام 400 ق.م، صنع عالم يوناني يدعى أرشيتاس حمامة خشبية تتحرك في الهواء،
ولم يعرف للآن كيف استطاع أرشيتاس أن يجعل هذه الحمامة تطير.
ويُعتقد أنه قام بربط هذا الطائر بذراع دوار، واستخدم بخارًا أو غازًا لتحريكه في اتجاه دوراني.
وفيما بين 400 ق.م ـ 300ق.م، اكتشف الصينيون طريقة تصنيع الطائرة الورقية،
وهي شكل من أشكال الطائرات الشراعية.
وبعد فترة استخدمت الطائرات الورقية لحمل أشخاص في الهواء.

وخلال القرن الثالث قبل الميلاد، قام العالم الرياضي والمبتكر الكبير،

اليوناني الجنسية أرخميدس،
باكتشاف سبب طفو الأجسام وكيفيته.
وفي عام 880 م، قام عباس ابن فرناس (العربي الأندلسي المتوفى عام 887 م)

بمحاولة للطيران بعد أن صنع لنفسه جناحين من الريش،
ولكنه فشل في محاولته. وفي عام 1290م، سجل راهب إنجليزي يدعى روجر بيكون،
أن الهواء ـ مثله مثل الماء ـ يحتوي على جسيمات صلبة واستنتج بيكون، بعد أن درس أفكار أرخميدس،
أنه إذا أمكن بناء النوع الصحيح من المركبات، فسوف يرفعها الهواء كما يرفع الماء السفن.

وفي نحو عام 1500 م، رسم الفنان والمبتكر الإيطالي ليوناردو دافينشي جهاز الأورنيثوبتر،
وهي طائرة ذات جناحين خفاقين كأجنحة الطيور.
وفي عام 1680م، أثبت العالم الرياضي الإيطالي جيوفاني بوريللي،
استحالة أن يطير الإنسان عن طريق رفرفة الأجنحة.
فقد أثبت بوريللي أن عضلات جسم الإنسان أضعف من أن تتمكن من تحريك الأسطح الكبيرة المطلوبة لرفع وزنه في الهواء.

طيران الإنسان لأول مرة. في عام 1783 م، استطاع فرنسيان،
أحدهما طبيب يدعى جان ف.بيلاتر دي روزييه، والثاني يدعى الماركيز دي أرلاند،
تنفيذ أول طيران للإنسان داخل آلة مخترعة.
فقد تمكنا من الطيران لمسافة تزيد على 8 كم فوق مدينة باريس في بالون كتاني كبير.
وقام بتصنيع هذا البالون فرنسيان يعملان في مهنة تصنيع الورق هما الأخوان جاك وجوزيف منتجولفير،
وتم ملء المنطاد بالهواء الساخن الناتج عن حرق بعض الخشب والقش، وهو ما رفعهما في الجو.

قام الأخوان منتجولفير بتصنيع مناطيد ناجحة أخرى،
وأصبح طيران هذه البالونات حافزًا لمبتكرين آخرين،
فبدءوا في استخدام غاز الهيدروجين ـ وهو غاز أخف من الهواء ـ لرفع بالوناتهم في الهواء.
وكان التحكم في البالونات وتوجيهها صعبًا للغاية،
لكن المبتكرين استمروا في إجراء تجاربهم عليها حتى استطاعوا في منتصف القرن التاسع عشر ابتكار المنطاد (السفينة الهوائية).
وقد زُوِدّ المنطاد بمحركات ومراوح،
فأصبح أسلس قيادة من البالون، الذي كان من غير الممكن التحكم في خط سيره وفي هذه الفترة،
حوَّل بعض المبتكرين انتباههم نحو الطائرات الشراعية، التي هي أثقل من الهواء.

وفي عام 1804م، قام السير جورج كايلي ـ وهو مبتكر بريطاني ـ ببناء أول طائرة شراعية ناجحة.
ولم تكن سوى طائرة صغيرة تطير دون ركاب.
وقام كايلي بعد ذلك ببناء طائرة شراعية ناجحة بحجم كامل،
وقد حملت إحدى هذه الطائرات سائق عربته مرغمًا عبر واد صغير.
أول طيران شراعي يحمل راكبًا يتولى القيادة. صُنعت الطائرة بوساطة أوتُّو ليلينتال الألماني عام 1890م.
لكن قيادة طائرته كانت في غاية الصعوبة.

وقد أسس كايلي أيضًا علم الديناميكا الهوائية لدراسة تأثير سريان الهواء حول الأجسام ـ
وربما كان هو أول من وصف الطائرة على أنها ذات محرك وجناح ثابت ـ
وأنها تندفع في الهواء بوساطة المراوح الأمامية.

وفيما بين عامي 1891و 1896م،
استطاع أوتّو ليلينتال الألماني إجراء أول طيران شراعي ناجح يحمل راكبًا يتولى بالفعل قيادة الطائرة.
وقبل نهاية القرن التاسع عشر قام مبتكرون آخرون، من بينهم بيرسي بيلتشر البريطاني،
و أوكتيف تشانيوت الأمريكي، بطلعات شبيهة.

وقد بنيت بعض هذه الطائرات الشراعية الأولى بصورة جيدة،
حتى إنها حملت طياريها مئات الأمتار في الهواء.
لكن قيادة الطائرات الشراعية كان في معظم الأحوال أمرًا عسيرًا،
بالإضافة إلى أنها لم تكن مصممة لحمل الركاب أو البضائع،
فلم تكن لذلك وسيلة عملية من وسائل النقل الطيران بالدفع الآلي.

وفي عام 1843م، وضع وليم س هنسون، المبتكر البريطاني،
تصميمًا لأول طائرة مزودة بمحرك ومراوح أمامية وأجنحة ثابتة.
لكنه أوقف مشروعه، بعد فشل أول نموذج قام ببنائه.
وقام صديقه جون سترنجفيللو عام 1848م،
ببناء نموذج مصغر لطائرة مستخدمًا نفس تصميم هنسون،
وتم إطلاق هذا النموذج بالفعل بنجاح لكنه لم يبقَ في الجو إلا فترة قصيرة.
وفي عام 1890م، حاول المهندس الفرنسي كلمنت آدر الإقلاع بطائرة تُدفع آليًا بمحرك بخاري صنعه بنفسه،
ولكنه لم يستطع السيطرة عليها، ومن ثَم لم تحلق في الهواء.
وفي نفس الفترة تقريبًا قام السير هيرام ماكسيم الأمريكي ـ
الذي أصبح فيما بعد مواطنًا بريطانيًا ـ بصنع طائرة ضخمة تدفع بمحرك بخاري،
وكانت الطائرة مزودة بجناحين ومحركين ومروحتين أماميتين.

واختبر ماكسيم طائرته عام 1894م،
حيث ارتفعت لمدة قصيرة عن سطح الأرض، ولكنها لم تتمكن فعليًا من الطيران.

كذلك قام مواطن أسترالي، وآخر من نيوزيلندا،
بالعمل منفردين وبمعزل عما يحدث في باقي أرجاء العالم،
ويعتبران رائدين في إجراء التجارب على الطائرات الأثقل من الهواء.
فالأسترالي، لورنس هارجريف قد صنَّع أسطحًا ذات أشكال انسيابية لاستخدامها في تصنيع الأجنحة التي تولد قوة الرفع.
كذلك أنتج مراوح أمامية ومحركات طائرات تستند إلى نظرية المحركات الدوارة.

وفي عام 1894م، وأثناء هبوب رياح بالقرب من شاطئ البحر جنوبيّ سيدني،
تمكن هارجريف من رفع نفسه مسافة 5م فوق سطح الأرض،
مستخدمًا طائرة ورقية ذات صندوق ثلاثي.
وعمت أفكار هارجريف، واستخدمها الكثيرون في الطائرات الأولى.
فعلى سبيل المثال، كانت الطائرة الأوروبية تشبه كثيرًا الطائرة الورقية الصندوقية.
بل إن هناك شواهد تؤكد الرأي القائل:
إن رواد الطيران الأوائل الأخوين رايت ـ قد استخدما بعض أفكاره.

وخلال التسعينيات من القرن التاسع عشر، قام العالم الأمريكي، صمويل ب.لانجلي،
ببناء نموذج طائرة ذات دفع آلي بخاري.
أطلق لانجلي على طائرته اسم إيرودروم. وفي عام 1896م،
طارت هذه الطائرة مسافة 800م في زمن قدره دقيقة ونصف.
وبنى لانجلي بعد ذلك طائرة ذات حجم كامل مستخدمًا محركات احتراق داخلي.
وحاول أحد الطيارين الإقلاع بهذه الطائرة مرتين في 7 أكتوبر و 8 ديسمبر عام 1903م.
وفي الحالتين، تم إطلاق الطائرة من فوق عوامة ترسو على نهر البوتوماك،
ولكن الطائرة ارتطمت وغرقت في الماء كل مرة
.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:21 PM   #5
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد





البنسلين .. أول مضاد حيوي للبكتيريا أصله "عفونة" !

اكتشفه العالم البريطاني ألكسندر فليمنج عام 1928م




الكسندر فليمنج


توصل علماء بريطانيون مؤخراً إلى طريقة يمكن بها أن يستعيد عقار "البنسلين" كفاءته الكاملة كمضاد حيوي،
بعد اكتشاف كيفية اكتساب البكتيريا المُسببة لمرض
"الالتهاب الرئوي"
مقاومة للمضادات الحيوية.

وركز الباحثون الذين يعملون في جامعة "واريك" البريطانية

على مرض الالتهاب الرئوي "ستريبتوكوكاس"
والذي يقضي على خمسة ملايين طفل سنوياً في العالم ،
بعد أن أصبحت البكتيريا المسببة لهذا المرض في الأعوام الأخيرة أشد مقاومة لعقار "البنسلين".

وأوضح العلماء أن هذه المادة تزود البكتيريا بشبكة حامية حول الخلية الهشة في داخلها،

ووجد العلماء أن البروتين يعمل "كإنزيم"
له دور حيوي في تشكيل التركيبة التي تزيد من قوة هذه البكتيريا.

و"البنسلين" هو عَقّار قوي يستخدم في علاج الأمراض التي تسببها البكتيريا،

وهو أول مضاد حيوي استخدم لحماية الإنسان من الأمراض الخطيرة،
وقد اكتشفه العالم البريطاني السير ألكسندر فليمنج عام 1928م،
ومنذ منتصف الأربعينيات من القرن الماضي
أصبحت هناك عدة أشكال من هذا العقار متوفرة للاستخدام طبيًا.

ودفع اكتشاف "البنسلين" بالطب إلى الأمام كثيرًا،

وشجع على البحث العلمي في هذا المجال،
ما أدى إلى اكتشاف عدة مضادات حيوية أخرى،
وللبنسلين دور كبير في علاج أمراض كثيرة مثل الالتهاب الرئوي،
والحمى الروماتيزمية، والحمى القرمزية، وغيرها.

العقار السحري

ولد ألكسندر فليمنج مكتشف "البنسلين" في "لوخفيلد" باسكتلندا عام 1881م ،
وبعد تخرجه في المدرسة الطبية في لندن انشغل في دراسات التعقيم، وعندما التحق بالجيش البريطاني في الحرب العالمية الأولى،
كان مهتما بالجروح والعدوى،
ولاحظ أن الكثير من المطهرات تؤذى خلايا الجسم أكثر مما تؤذيها الميكروبات نفسها،
ولذلك أيقن فليمنج أن الذي تحتاج إليه هو مادة تقضى على البكتيريا،
وفي نفس الوقت لا تؤذى خلايا الجسم.

وفي عام 1922م وبعد نهاية الحرب،

ذهب فليمنج إلى معمله ليستكمل دراساته واهتدى إلى مادة أطلق عليها اسم "ليسوزيم"،
وهذه المادة التي يفرزها الجسم الإنساني هي خليط من اللعاب و الدموع،
وهي لا تؤذى خلايا الجسم، وتقضى على بعض الميكروبات،
و لكنها لا تقضى على الميكروبات الضارة بالإنسان،
ولم يكن هذا الاكتشاف شيئا عظيما على الرغم من طرافته.

أما الاكتشاف العظيم لفليمنج فقد حدث في عام 1928م،

عندما تعرضت إحدى مزارع البكتيريا للهواء وتسممت،
ولاحظ فليمنج أن البكتيريا تذوب حول الفطريات في المزرعة التي أعدها في المعمل،
واستنتج من ذلك أن البكتيريا تفرز مادة حول الفطريات،
وأن هذه المادة قاتلة للبكتيريا العنقودية،
وليست سامة للإنسان أو الحيوان وأطلق عليها اسم "البنسلين" أي "العقار المستخلص من العفونة".

وفي عام 1929م نشرت نتائج أبحاث فليمنج ولم تلفت النظر أول الأمر،

رغم إعلانه أن هذا الاكتشاف من الممكن أن تكون له فوائد طبية خطيرة، ولم يستطع فليمنج أن يبتكر طريقة لاستخلاص هذه المادة أو تنقيتها،
وظل هذا العقار السحري لمدة عشر سنوات دون أن يستفيد منه أحد.

وفي عام 1930م قرأ اثنان من الباحثين البريطانيين هما هوارد فلورى وارنست تشين ما كتبه فليمنج عن اكتشافه الخطير،

وأعاد الاثنان نفس التجارب و جربا هذه المادة على حيوانات المعمل،
و في عام 1941م استخدما "البنسلين" على المرضى،

وأثبتت تجاربهما أن هذا العقار الجديد في غاية الأهمية.

وبمساعدة من حكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا تسابقت الشركات الطبية على استخلاص مادة "البنسلين" بكميات كبيرة،

وتوصلت هذه الشركات إلى طرق أسهل لاستخلاص المادة السحرية
وإنتاجها وطرحها في الأسواق.

وكان أول إنسان يستخدم "البنسلين" هو رجل شرطة إنجليزي عام 1941م،

وكان يعاني تسمُّمًا في الدم، ولكنه توفِّي لعدم وجود كميات كافية من العقار في ذلك الوقت،
كما تم استخدامه في علاج جرحى الحرب العالمية الثانية،
وفي عام 1944م أصبح في متناول المدنيين في بريطانيا والولايات المتحدة،
وعندما انتهت الحرب في عام 1945م أصبح "البنسلين" في خدمة الجميع.

وقد أدى اكتشاف "البنسلين" إلى استخدام الكثير من المضادات الحيوية واكتشاف عقاقير أخرى،

ولا يزال "البنسلين" هو أكثر هذه العقاقير انتشارا حتى اليوم،
وترجع أهميته في أنه ما زال يستخدم لأغراض طبية كثيرة،
وفي علاج كثير من الأمراض مثل
الزهري والسيلان والحمى القرمزية والدفتيريا والتهابات المفاصل والالتهاب الرئوي
وتسمم الدم وأمراض العظام والسل و"الغرغرينة" وغيرها.

البكتيريا المقاومة

هناك عدة أنواع من "البنسلينات" يتم الحصول عليها من العفن الذي ينتمي إلى جنس "البنسيليوم"
بعد معالجتها بطرق مختلفة، وإضافة لهذه "البنسلينات" الطبيعية
توجد بعض الأنواع شبه الاصطناعية الستخلصة عن طريق المعالجة الكيميائية

لبعض "البنسلينات" الطبيعية،
ومن هذه الأنواع عقاقير "الأمبيسلين" و"الأموكسيسلين" و"البنسلين 5".

وتفتك "البنسلينات" بالبكتيريا عن طريق منع تكوين الجدار الخلوي المتيبس الذي تحتاج إليه البكتيريا كي تعيش،

ولا يؤثر "البنسلين" في الخلية الحيوانية،
فخلايا الإنسان والحيوان ليس لها جدران خلوية متيبسة كما في البكتيريا.

وتُعطى بعض "البنسلينات" بالفم،

وبعضها الآخر لا يعطى إلا عن طريق الحقن،
وذلك لتأثرها وتفككها بأحماض المعدة قبل امتصاصها ووصولها للدم،
ولا تسبب تأثيرات جانبية إلا في بعض المرضى ذوي الحساسية لهذه العقاقير،
حيث تسبب بعض الأعراض مثل الحمى والطفح الجلدي،
وقد تسبب تأثيرات خطرة مثل صعوبة التنفس وحدوث الصدمات،
فإذا أصيب إنسان بالحساسية لأي من أنواع "البنسلينات"،

فعليه أن يكون حذرًا من جميع أنواع "البنسلينات" الأخرى.

وقد واجهت الأطباء بعض المشكلات عند استخدام عقار "بنسلين ج"،

فقد اكتشفوا عجز الجسم عن امتصاصه وإيصاله إلى الدم،
عندما يؤخذ عن طريق الفم، وعجز "بنسلين ج" عن الفتك ببعض البكتيريا،
وإضافة الي ذلك لوحظت قدرة بعض البكتيريا،
وخصوصا البكتيريا العنقودية الذهبية المسببة لتسمم الدم وذات الرئة،
على اكتساب مقاومة ضده بعد استخدامه لسنوات قليلة.

وفي أواخر الخمسينيات من القرن العشرين دفع ظهور مقاومة بعض البكتيريا لعقار "البنسلين ج" بعض الكيميائيين

لتركيب بعض "البنسلينات"،
واليوم يوجد عدد من "البنسلينات" تمتاز بخاصية أو أكثر من خواص عقار "بنسلين ج"،
ومن هذه الأنواع "بنسلين ف" الذي يُمتص في الدم بدرجة كبيرة بعد تناوله بالفم،
ومنها أيضا عقارا "الأمبيسلين" و"الأموكسيسلين"،
ولهما القدرة على الفتك ببعض البكتريا المقاومة لعقار "بنسلين ج"،
والآن يستخدم هذان العقاران لعلاج أمراض الجهاز البولي
والجهاز التنفسي والتهابات الحلق والأذن.

توفي ألكسندر فليمنج عام 1955م بعد أن أصبح شخصية بارزة في التاريخ الإنساني،

بعد الدور الكبير الذي لعبه عقار "البنسلين" في إنقاذ حياة ملايين الأرواح من البشر.
وإن كان بعض المؤرخين يرون أن دور الأطباء الذين نجحوا في تبسيط وسائل استخلاص "البنسلين"
لا يقل أهمية عن المكتشف نفسه،
إلا أن فليمنج لا يزال متقدما عليهم، فله فضل الاكتشاف،
ولولاه لتأخر اكتشاف "البنسلين" عشرات السنين،
أو ربما لم يُكتشف أبدا.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:22 PM   #6
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد





البحارة المسلمين أول من اخترع البوصلة المغناطيسية







تعد "البوصلة هي احد الاختراعات الحاسمة في تاريخ الحضارة الإسلامية،
وهي سميت في المراجع الأجنبية (Boussola)،
وكان الإنسان يعتمد في رحلاته الاستكشافية،

في البر أو البحر على التطلع إلى السماء لمعرفة الاتجاهات الأربعـة ففي النهار يراقب الشمس واتجاه الظل
وفي الليل يراقب النجوم ولكن كثيراً ما كانت الظروف الجوية تخذله،
وخاصة في البحار التى تكثر فيها السحب والغيوم وتنعدم الرؤية،
فكان ذلك يحد من نشاطه وحركته،
ومن هنا كان اختراع الإبرة المغناطيسية فتحاً جديداً في مسيرة عصره.

ولم يكن العرب هم أول من عرف الخاصية المغناطيسية،

فقد عرفها الإغريق والصينيون قبلهم،
ولكن المسلمين كانوا أول من استفاد من هذه الخاصية في صنع أول بوصلة
وذلك بحك الإبرة على المغناطيس
ثم وضعها فوق إناء فيه ماء بحيث تطفو على عودين صغيرين من الخشب..
فتتجه الإبرة نحو الشمال.

وقد ظل هذا النوع من البوصلة مستعملا في السفن العربية التي تمخر عباب المحيط الهندي

من موانئ اليمن وفارس إلى كانتون في الصين..
وتلك التي تعبر البحر الأبيض المتوسط.

وفي سنة 475م اخترع عالم البحار ابن ماجد أول إبرة جالسه على سن لكي تتحرك حركة حرة دون الحاجة إلى وعاء الماء.

وفي ذلك يقول في كتابه (الفوائد):
"ومن اختراعنا في علم البحر تركيب المغناطيس على الحقة بنفسه ولنا في ذلك حكمة كبيرة لم تودع في كتاب".

وقد انتقلت البوصلة إلى أوروبا على مرحلتين-

المرحلة الأولي أثناء الحروب الصليبية عن طريق ملاحي البحر الأبيض المتوسط المسلمين،
والمرحلة الثانية هي (حقبه ابن ماجد) في القرن الخامس عشر الميلادي
وذلك عن طريق ملاحي جنوبي آسيا المسلمين عندما استعان بهم البحارة الأسبان والايطاليون
أما القول بأن الصينيين قد عرفوا الإبرة
أولا وعرفها عنهم العرب
فإن الرد عليه يأتي من علماء الدراسات الصينية
الذين يقرون أنهم لم يجدوا في المخطوطات الصينية القديمة
أي ذكر للإبرة المغناطيسية،
بل إن خاصية جذب المغنطيس نفسها كانت غامضة عند الصينيين ومرتبطة بالسحر
وليس العلم وكانوا يسمون حجر المغناطيس الحجر المحب.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:23 PM   #7
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد




مشكلة زوجة "ديكسون" السلوكية وراء اختراع ضمادات الجروح







يعود اختراع الضمادات اللاصقة إلى الأمريكي (إيرل ديكسون)
الذي كان يسعى من وراء اختراعه إلى حل مشكلة سلوكية تعاني منها زوجته،
ففي عام 1917م تزوج إيرل من جوزفين فرانسيس،

واكتشف أن زوجته لا تتقن التعامل مع أدوات المطبخ،
وقلما تخرج من مطبخها دون جروح أو خدوش أو إصابات أو كدمات أو حروق ،
مما كان يستلزم إجراء إسعاف فوري وعاجلة لها.

مع تكرار حدوث مثل تلك الإصابات والحوادث

والتي لم يكن من المناسب استخدام الضمادات الكبيرة الشائعة الاستخدام في حينه
والتي كانت تغطي مساحة كبيرة من العضو المصاب،
كان لا بد من إيجاد حل جذري وفوري لتلك المعضلة ،
فعمد ديكسون إلى لصق قطعا صغيرة من القماش النظيف والمعقم في منتصف شريط لاصق،
بحيث تبقى هذه القطع جاهزة للاستعمال فورا عند حدوث أي طارئ،
وبالفعل نجحت الفكرة وأخذت زوجته بمعالجة نفسها وتطبيب جراحها بعد كل إصابة.

تحدث ديكسون مع أصدقائه في العمل بشركة

(جونسون آند جونسون) عن ابتكاره الجديد،
وكيف تمكن من حل مشكلة زوجته الغالية،
فشجعوه على عرض هذه الفكرة على إدارة الشركة التي رحبت بالاختراع.

وكانت ضمادات الجروح تصنع من القطن والشاش والضمادات الكبيرة وتزود بها المستشفيات والمراكز الصحية،

وبالرغم من سهولة استخدامها إلا أن الإقبال عليها كان ضعيفا في البداية
حيث بلغ قيمة ما تم بيعه منها في السنة الأولى نحو 3000 دولار فقط،
لذلك لجأت الشركة إلى إنتاج أحجام متفاوتة منها
وبدأت بتوزيعها مجانا على الفرق الكشفية في كافة أنحاء الولايات المتحدة وكان ذلك في عام 1924م، وفي عام 1939م
طورت الشركة منتجها وأصبحت تنتج الضمادات المعقمة بالكامل.

حظي إيرل ديكسون بتقدير شركته،

فعين نائبا للرئيس حتى عام 1957م عندما تمت إحالته على التقاعد،
واستمر بعدها عضوا في مجلس أمناء هذه الشركة
حتى توفي في عام 1961م بعد أن وصل اختراعه إلى كافة أصقاع الأرض.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:24 PM   #8
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد



قطعة شيكولاته تلهم مخترع الميكروويف


عندما كان المهندس الانجليزي "بيرس سبنسر" منهمكا في عمله بصناعة أحد أجهزة الرادار عام 1946م
مد يده إلى جيبه باحثا عن شيء يأكله
ففوجئ بأن قطعة الشيكولاته التي يحتفظ بها قد ذابت ولوثت ملابسه
رغم أن الغرفة التي يعمل فيها كانت باردة.

وكانت مصانع "سبنسر" تعمل مع "شركة رايثون" على تصنيع أجهزة رادار للجيش البريطاني،

وعندما وجد "سبنسر" قطعة الشيكولاتة قد انصهرت
وهو واقفا بجوار صمام الكتروني يشغل جهاز الرادار،
ففكر أثناء عمله في سبب ذلك وأرسل في طلب كيس من بذور الذرة
وأمسك بها بجوار الصمام الالكتروني
وخلال دقائق معدودة راحت حبات الذرة تنفجر وتتناثر في أرضية الغرفة.

وفي صباح اليوم التالي

أحضر سبنسر غلاية شاي وبعض البيض معه إلى المعمل ثم قام بفتح ثغرة في جانب غلاية الشاي
ووضع البيضة النية داخل الوعاء ثم صوب الفتحة باتجاه الصمام
ولم تمض سوى بضع ثوان حتى انفجرت البيضة وتناثرت قشرها
وما بداخلها إلى خارج الغلاية ملطخا وجه مهندس أخر يقف بجواره.

تأكد سبنسر أن موجات الراديو القصيرة أو ما يسمى

"بالميكروويف"
هي السبب وراء ذلك،
وإذا كانت قد طهت البيض بهذه السرعة فلم لا تفعل الشيء نفسه مع الأطعمة الأخرى؟

عرض سبنسر تجربته على المسئولين في شركة"رايثون"

الذين استقر رأيهم على إنتاج أجهزة طهي تعمل بالميكروويف.

وفي مطلع 1953م ظهر أول فرن بالميكروويف في الأسواق

وقد كان وزنــه "350 كيلو جراما"
وحجمه ما يقارب حجم " الثلاجة" أما اسمه فكان "رادارينج"
كما كان ثمنه "3000 دولار"
واقتصر استعماله على الفنادق والمطاعم وقطارات السكك الحديدية.

ثم طرأت تحسينات عديدة على مدى العقدين التاليين

فصغر حجمه
حتى أصبح من السهل وضعه في مطبخ المنزل
والأهم أن سعره أصبح معقولا ويقارب 100 دولار في بعض أنواعه.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:24 PM   #9
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد



ولادة متعسرة وراء اختراع كاميرا الجوال


قبل عشر سنوات وتحديدا في عام 1997 كانت "سونيا لي Sonia Lee" زوجة "
فيليب كان Philippe Kahn"
مؤسس شركة بورلند "Borland" للبرمجيات،
في غرفة الولادة لمدة 18ساعة وكان إلى جوارها زوجها فيليب يشد من عزمها ويساندها،
فقال لها "تنفسي" فردت عليه سونيا بقولها "أقفل فمك".

"سونيا" كانت معذورة بقولها ذلك

فهي في وضع لا تحسد عليه،
فما كان من فيليب إلا أن تنحى جانبا وجلس على طاولة عليها جهازه المحمول وجواله وكاميرته الرقمية
وبدأ يفكر كيف يمكن أن يلتقط هذه الصورة التذكارية لزوجته من دون الدخول في معمعة تنزيلها على الجهاز ورفعها على الإنترنت،
ومن هنا بدأت تجليات فكرة كاميرا الجوال تظهر لفيليب
ومن ثم قام بمحاولة دمج آلية عمل الكاميرا الرقمية في جواله
ثم قام بعمل البرنامج الموافق بين الجهازين.

ونجح فيليب في اختراعه وبدأت فكرة ترويجها،

فقام بعرضها على رئيس شركة موتورولا الجديد
والذي لم يعرها أي اهتمام،
فما كان من فيليب إلا أن قام بتأسيس شركته الخاصة
والتي سماها LightSurf للترويج لكاميرا الجوال.

وفي عام 1999 بدأ خط إنتاج الكاميرات الجوالة في اليابان

ومنها إلى بقية دول العالم،
ولم يكن أحد يتصور أن مقاطع الفيديو والصور التي انتشرت في كل أنهاء العالم
تعود في الأساس إلى ولادة زوجة فيليب المتعسرة.


 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-29, 04:25 PM   #10
أدارة الموقع


الصورة الرمزية حلا الورد
حلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 PM)
 المشاركات : 35,144 [ + ]
 التقييم :  13350
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة موهبةوإختراع....متجدد



معالج الصور الرقمية "الفوتوشوب"

بدأ بمعمل في سرداب منزل






كان البروفيسور "جلين كنول" في جامعة ميتشيجن مولعا بالصور
فأنشأ معمل في سرداب منزله،
كما كان يعشق التكنولوجيا ومأسور بظهور الكمبيوتر الشخصي،

كان له أبنان هما توماس وجون اللذان ورثا صفات والدهم،

فاهتما بالمعمل وأضافا جهاز Apple II plus إليه معمل والدهما.

توماس كان يهوى التصوير وإظهار الصور وتوازن الألوان،

وبينما كان توماس يتعلم معالجة الصور في معمل والده ،
كان جون يعبث بالكمبيوتر الشخصي لوالده الذي تم استبداله بجهاز ماكنتوش في عام 1984م
وذلك كان إنجاز مهم لجون،
توماس كان مهتما بمعالجة الصور وبدأ باستخدام الكمبيوتر في المعالجة الرقمية ففي عام 1987م
اقتنى توماس جهاز Apple Macintosh Plus ليساعده في شهادة الدكتوراه
"معالجة الصور الرقمية"
هنا بدأ نواة البرنامج الشهير فوتوشوب،
حيث أن الجهاز الجديد لم يلبي احتياجات توماس في تدرج الألوان فقام بكتابة دالة Subroutine
لحل مشكلة تدرج الألوان في الصور الرقمية.

وبدأ جون وتوماس بتكثيف عملهما

وتوحيد جهودهما في جمع تلك الأكواد المتناثرة لإنشاء برنامج متكامل لمعالجة الصور الرقمية،
سعادة توماس وجون بما حققوه دفعهم لطلب المزيد،
كالقدرة على تخزين الصور بصيغ مختلفة،
وإمكانية فتح ملفات الصور في برنامج أخرى وطباعتها،

وغير ذلك من أفكار جديدة،
بعد عدة أشهر من المحاولات تم إنتاج Image Pro في عام 1988م،
لكن بعد ذلك بدأت بعض العراقيل التي أخرت ظهور الفوتوشوب كانشغال جون بانتظار مولودة الجديد
وحاجتهم لدعم المادي،
فظلت محاولاتهم البسيطة إلى أن طرح جون فكرة عرض ما وصلوا إليه للشركات.
وأبدت شركة واحدة فقط الاهتمام الجدي بالبرنامج وهي شركة Barney Scan ،

وهنا بداية الفوتوشوب حيث تم إصدار أول نسخه من Adobe Photoshop1.0 في فبراير 1990م بعد الاتفاق مع مجموعة Adobe ،
ومنذ ذلك الحين بدأ تطور البرنامج إلى أن تم إصدار Photoshop8.0 ،
وهاهي حكاية تحول معمل بسيط في سرداب منزل عائلة "كنول" إلى أشهر برنامج لمعالجة الصور الرقمية.

التسلسل الزمني لبرنامج الفوتوشوب

1987- كتابة دالة لمعالجة تدرج الألوان،
وجمع الدوال في برنامج متكامل Display
1988- إنتاج Image Pro
1989- شركة أدوبي تبنت فكرة الفوتوشوب
1990- إصدار Photoshop1.0
1991 - إصدار Photoshop2.0
1993 - إصدار Photoshop2.5.1
1994 - إصدار Photoshop3.0 وإضافة ميزة الشفائف Layers
1996 - إصدار Photoshop4.0
1998 - إصدار Photoshop5.0 وإضافة Palette
1999 - إصدار Photoshop5.5 وكانت النسخة الأولى لمعالجة صور الويب
2000 - إصدار Photoshop6.0
2002 - إصدار Photoshop7.0
2003- إصدار Photoshop8.0


مميزات الفوتوشوب


Photoshop7.0

1) قدمت شركة أدوبي الإصدار السابع من برنامجها الشهير "أدوبي فوتوشوب"
والخاص بمعالجة الصور,
وذلك بعد إضافة العديد من المزايا ودمج برنامج إنشاء

ومعالجة الصور التفاعلية Image Ready 7.0
2) إمكانية عرض أكثر من ملف صورة واحدة

و بطريقة التتالي أو التجانب مع
إمكانية تطبيق التأثيرات عليها
ومن خلال نفس النافذة مما يتيح حرية التحكم بمشاهدة سطح مساحة العمل.
3) BROWSE متصفح الصور:

إتاحة إصدارة فوتوشوب الجديدة,
من خلال المتصفح الموجود في قائمة ملف,
مشاهدة نماذج مصغرة للصور الموجودة في المجلد الذي يتم تحديده,
ومن ثم اختيار الملف بالنقر على الصورة المصغرة
وهي ميزة يحتاجها المستخدمين الذين يتعاملون مع عدد كبير من الصور ذات الأحجام الكبيرة,
كذلك يوفر الجهد والوقت في البحث عن الصور بصريا
و ليس من خلال الاسم.
1) المدقق الإملائي للنصوص,

والذي يدعم معظم اللغات الأوربية ويمكن التعامل مع أكثر من معجم لأكثر من لغة في الملف الواحد.

2) CROP : حفظ بيانات اجتزاء الصورة وسهولة التعامل معا لاجتزاء بشكل مبسط,

وإمكانية الحفظ المسبق لقيم اجتزاء الصورة في حال الرغبة في الحصول على مجموعة مختلفة من الصور
وبنفس المقاس (مفيدة لمصممي مواقع الويب)
ولم يعد هناك ضرورة لإدخال قيم الاجتزاء مرة أخرى,
ومن اللطيف بأن الإصدار الجديد يقوم بتظليل المساحة الغير مرغوب فيها
ليمكن تخيل المقاس النهائي للصورة.

3) PATTERN تخصيص أمر خاص بعملية حشو سطح الصورة بشكل احترافي,
بحيث يمكن إدخال القيم في مربع حوار خاص في عملية الحشو

وذلك من خلال أمر Pattern Maker من قائمة المرشحات Filter
ويمكن الاستفادة من هذه الميزة في تغطية المساحات الناقصة من أرضيات الصور.

4) إمكانية حفظ الملف بصيغة ملف أكروبات مع المحافظة على الشفائف (دون تسطيح الصورة)
كما يتيح إمكانية تشفير الملف المحفوظ بصيغة اكروبات
ووضع كلمة مرور مع الاختيار بين مستوى التشفير بين 40 بت أو 128 بت.

5) إضافة فرشاة معالجة السطوح Healing Brush Tool إلى لوح الأدوات والتي تساعد على معالجة التشوهات في الصورة ,
كبديل فعال لأداة الختم stamp ,
وتتميز فرشاة المعالجة الجديدة بنقلها لنسيج الصورة
و تضاريس السطح مع الموازنة الآلية لدرجة سطوع اللون والتناسب الضوئي والعمق اللوني للمساحة التي تمت معالجتها,

وهي أداة فعالة في حال إجراء التشطيبات النهائية.

6) التحكم بشكل ومقاس فرشاة الرسم والتلوين,
وإمكانية لإضافة المؤثرات على شكل الفرشاة,
كما يتيح إنشاء فراشٍ جديدة والتحكم بنوعها وشكل حوافها,
ويمكن مشاركة ما تصمم من فراش مع مستخدمي فوتوشوب الآخرين.

7) يحفظ فوتوشوب الملفات في واجهة XMP
وهي صناعة قياسية جديدة طورتها شركة أدوبي لتطويق البيانات المعدلة في ملفات التطبيقات,
وعند تطويق البيانات المعدلة يمكن إعادة توجيه وأرشفة
و إضافة ملفات فوتوشوب إلى أعمال النشر المؤتمتة ,

كما يمكن عرض وحفظ صور فوتوشوب في شكل WBMP

لعرضها على الأجهزة اللاسلكية
(كالهواتف النقالة)
شرط أن يكون على نسق أحادي اللون


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
موهبةوإختراع....متجدد, قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برودكاست اسلامي قصير 2013 , برودكاست اسلامي متجدد ملاك الجنة بلاك بيري ، Blackberry 3 2013-02-05 04:45 AM
سجــل حضورڪ بأڪلتڪ المفضلـہ© < متجدد ^ بنًوتـه مجنـًونـًه ^ مطبخ جواهر 6 2013-01-17 01:47 PM
موضوع كامل عن مكه و أهلها ... متجدد بنت الأحرار لعشـاق [ السفـر ] و [ الترحـآل ] حول العـالم 26 2011-12-24 01:49 AM
دلع x دلع لأحلى صبايا .. متجدد بنت الأحرار مملكة المرأه-اسرارها وخفاياها 9 2011-11-27 12:45 PM
اهلا بكم مع .. عصافير الجنة .. لقاء متجدد كل يوم .. هاجٍـٍس الذكّــــرَى منتدى الاسرة 35 2011-11-12 03:18 PM


إعلانات جواهر


الساعة الآن 12:57 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
نبرئ أنفسنا ، أمَامْ الله ثم أمَامْ جَميع الأعضاء ، على ما يحصل من تعارف بين الأعضاء بما يخالف ديننا الحنيف

Security team